يتم التحضير لعقد المجلس المركزي

صيدم: الفصائل التي تتحدث عن "أوسلو" انخرطت في مفرزاتها

صبري صيدم وكالة خبر
حجم الخط

رام الله - وكالة خبر

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، صبري صيدم، إنّ مركزية فتح ستبحث في اجتماعها المقرر يوم الخميس المقبل، جولة وفد الحركة الأخيرة، وسُبل الاستعداد للمرحلة المقبلة.

وأضاف صيدم خلال حديثه لإذاعة صوت القدس المحلية: "فتح أبلغت الفصائل المنضوية تحت إطار منظمة التحرير، بأنّها لن تقبل بما لا تقبل به"، مُؤكّداً على أنّ حركته ستضع الكل الفلسطيني في صورة ما سيتم التوصل إليه.

وتابع: "نُطمئن الجميع بأنّه لا إقصاء لأحد، وربما يتم التحضير لعقد مجلس مركزي، تمهيداً للمصالحة الشاملة"، مُشيراً إلى أنّ البعض يُشكك بجدوى اللقاءات الثنائية بين الحركتين، لكنّ لن يتم النظر إلى الخلف.

واستدرك: "علينا البدء بالتنفيذ من الانتخابات التشريعية، وإجراء الانتخابات في مدينة القدس قضية المحورية ومركزية، وبدونها لن تُعقد الانتخابات على الإطلاق".

وأشار إلى أنّ الكل الفلسطيني وليس حركة فتح وحدها، سيُحدد كيفية إجراء الانتخابات في القدس، مُوضحاً أنّ الكثير من الفصائل تتحدث عن "أوسلو"، ولكنّها ذاتها التي انخرطت في مفرزاتها ومنها انتخابات التشريعي.

وبيّن أنّ كل القضايا ستكون مطروحة لمراجعات شاملة، و"أوسلو" ستكون جزء من هذه المراجعات، لافتاً إلى أنّ موقف القيادة الفلسطينية من "أوسلو" أصبح واضحاً،وقد أوقف العمل بها.

وختم صيدم حديثه، بالقول: "لا يوجد في اللجنة المركزية لفتح تنافسية على رئاسة ملف المصالحة، حيث إنّ إدارة الملفات قائم على التتابعية وليس الإزاحة أو الإحلال".